إسلام مستشار الرئيس الأمريكي.

الرئيس الأمريكي الراحل نيكسون كان له مستشار اسمه (روبرت گرين)

حصل على دكتوراة في القانون العام
ثم دكتوراة في القانون الدولي ،
ثم أصبح رئيساً لجمعية هارفارد للقانون الدولي،
ومستشار الرئيس الأمريكي نيكسون للشؤون الخارجية،
ونائب مدير مجلس الأمن القومي الامريكي ,
ويعتبر أحد كبار الخبراء السياسيين في أمريكا ,
ومؤسس مركز الحضارة والتجديد في أمريكا.
يتقن ست لغات حية.

فى أحد الأيام ..أراد الرئيس الأمريكى نيكسون أن يقرأ عن {الأصولية الإسلامية} …فطلب من المخابرات الأمريكية أن تعد له بحثًا فى ذلك الموضوع…وبالفعل نفذوا أوامره…ولكن بحثهم كان طويل بعض الشىء …
فطلب من مستشاره *روبرت كرين* أن يقرأ البحث ويختصره له..
وبالفعل ..قرأ روبرت البحث…ثم ذهب يحضر ندوات و محاضرات إسلامية ليتعرف أكثر على الموضوع…
وما هى إلا أيام …حتى دوى خبر إسلام (روبرت كرين) أرجاء الولايات المتحدة الأمريكية بالكامل..!!!

سمّى نفسه *فاروق عبد الحق*)…
ويقول فى سبب إسلامه :
بصفتي دارس للقانون..
فقد وجدت فى الإسلام كل القوانين التى درستها ..
بل وأثناء دراستى فى جامعة هارفارد لمدة 3 سنوات…لم أجد فى قوانينهم كلمة ( العدالة) ولو مرة واحدة…
هذه الكلمة وجدتها فى الإسلام كثيرا..

أسلم سنة ١٩٨١ م وسمّى نفسه (فاروق)..تأسيًا بالفاروق عمر رضي الله عنه وأرضاه ..الذى كان إمامًا للعدل بعد النبى صلى الله عليه وسلم..

.يقول :كنا في حوار قانوني, وكان معنا أحد أساتذة القانون من اليهود, فبدأ يتكلم ثم بدأ يخوض في الإسلام والمسلمين, فأردت أن أسكته.. فسألته:هل تعلم حجم قانون المواريث في الدستور الأمريكي؟
قال: نعم,أكثر من ثمانية مجلدات.
فقلت له:إذا جئتك بقانون للمواريث فيما لا يزيد على عشرة سطور,فهل تصدق أن الإسلام دين صحيح؟
.قال:لا يمكن أن يكون هذا.
فأتيت له بآيات المواريث من القرآن الكريم وقدمتها له
فجاءني بعد عدة أيام يقول لي: لا يمكن لعقل بشري أن يحصي كل علاقات القربى بهذا الشمول الذي لا ينسى أحدًا ثم يوزع عليهم الميراث بهذا العدل الذي لايظلم أحداً..
*ثم أسلم هذا الرجل اليهودي .!!*
الدكتور روبرت كرين ( فاروق) ، ما زال حيا يرزق ، عمره ٩١ سنة.

#منقول

المصدر:صفحة المدون جعفر محمود.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *