رئيس اتحادية المخابز يفند ما أشيع حول زيادة سعر الخبز واستخدام الملح الفاسد

في حلقة من برنامج منبر المواطن على قناة الموريتانية أزال رئيس اتحادية المخابز عبد الرحمن سعدبوه الغموض عن قضية أسعار الخبز وما أوشيع حول قرار الاتحادية الموريتانية للمخابز الأخير وما رافقه من شائعات تم تضخيمها تقول أن الاتحادية رفعت سعر الخبز وتسعى للضرر بالمواطن.
من طرف بعض الأطراف الباحثة عن مكاسب سياسية وتترصد كل موجة كي تركبها علّها توصلها للتأثير على جو السلم الاجتماعي في هذه البلاد.
الرئيس كان مقنعنا في حديثه مع الصحفي الذي حاول من خلال أسئلته إلقاء اللّوم على الاتحادية وتحميلها مسؤولية خطأ لم يحصل أصلا وشائعات مبنية على مغالطات، بدأ الرئيس بالإجابة على سؤال الصحفي حول قضية أسعار الخبز
مبينا له أن سعر الخبز لم يرتفع وأن ما حصل مجرد عملية تحسين في جودة الخبز.
فالاتفاق المبرم مع وزارة التجارة يقضي بمنع زيادة سعر الخبزة عن 100 أوقية قديمة .
وهو أمر احترمته الاتحادية تماما وما حصل هو أن الخبز كان يشهد تلاعبا في وزنه فتم ضبط ذلك التلاعب فمثلا خبزة 50 أوقية كانت توزن على 120غ واليوم أصبح من المفروض على المخابز وزنها على 140غ، القضية في ضبط الجودة فقط والأسعار لم ترتفع أبدا.
وفي سؤال للصحفي عن غياب خبز 50 أوقية رد رئيس الاتحادية قائلا
إن الأمر غير صحيح وخبز 50 أوقية ما زال موجود حتى اليوم وهناك مخابز لديها منه فائض بشكل مستمر ….
وأضاف الرئيس نحن القطاع الوحيد الذي يعاني من صرامة الرقابة، فالسلطات العليا صارمة في هذا الخصوص والأسبوع الماضي أغلقت أربعت مخابز بسبب عدم توفرها على ميزان للخبز.
هذه المادة، السلطات العليا ترفض زيادت سعرها رغم الارتفاع المستمر لأسعار القمح في العالم التي تصل أحيانا لنسبة 35%.
ورغم ذلك الدولة حريصة على أن لا يزيد سعر الخبز وهو ما تسعى الاتحادية دائما لتنفيذه.
واليوم توجد 320 مخبزة 80 منها مغلق بسبب الإفلاس والبقية تقاوم بصعوبة ….
وفيما يتعلق بالإشاعة حول قضية استخدام ملح فاسد من طرف المخابز هي قضية لا أساس لها وغير منطقية والدليل هو أن هامش الربح المحقق من خنشة الملح ضئيل جدا .
نظرا لوفرت المادة وسهولة الحصول عليها بأسعار زهيدة وبجودة عالية وهناك أماكن يأتي منها الملح المستخدم في صناعة الخبز
وهما مصنع في كرمسين وسبخت الشلخة.
والملح القادم من هذين المكانين يتميز بالجودة العالية .
ولا معنى لما أشيع عن استخدام أصحاب المخابز لملح فاسد
استخرج من أماكن بها قاذورات تلك لعبة مكشوفة لبعض المصطادين في المياه العكرة …..
وأمام ما يتعلق بموزعي الخبز فهم مجرد أشخاص يمارسون هذه المهنة بشكل ثانوي.
ولا يعتمدون عليها في حياتهم اليومية والاتحادية لا علاقة لها بهم من الناحية الوظيفية .
والقول أنها قطعت أرزاقهم كذبة أخرى تنضاف لسيل الأكاذيب الذي يسعى أصاحبه للكذب المستمر….
خلاصة القول أن الاتحادية حريصة جدا على توفير مادة الخبز بالجودة والسعر الذي يناسب المواطن ولا زيادة في سعر الخبز أبدا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.